الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / ميناء الحديدة.. هكذا حوله الحوثيين إلى مرفئ للتهريب ونهب المال ووكر لعصبات النفط والمازوت
ميناء الحديدة.. هكذا حوله الحوثيين إلى مرفئ للتهريب ونهب المال ووكر لعصبات النفط والمازوت
الإثنين, 17 يوليو, 2017 09:02:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
ميناء الحديدة.. هكذا حوله الحوثيين إلى مرفئ للتهريب ونهب المال ووكر لعصبات النفط والمازوت
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - الحديدة
حذرت مصادر في مؤسسة موانئ الحديدة ، من العبث والنهب والفوضى والفساد التي تمارسه مليشيا الحوثي والمخلوع بحق ايرادات ميناء الحديدة .

واضافت مصادر في ميناء الحديدة، بأن مشرفي مليشيا الحوثي والمخلوع يمارسون عملية السمسرة والاعفاءات الجمركية لبعض تجار وشركات جديدة مقربة من الانقلابيين، اضافة الى عملية ابتزاز يخضع لها تجار ورؤوس اموال وشركات ملاحة، يضطرون الى دفع اموال باهضة لأجل ايصال بضائعهم وتمرير مصالحهم التجارية حتى لا يتعرضون لايقاف تجارتهم أو تاخير بضائعهم في مغاطس الميناء وتعريضها للتلف او الخسائر جراء بقائها في السفن التي ترسوا لايام في مرفأ الميناء.

واكدت المصادر ان مليشيا الحوثي والمخلوع تقوم بعملية تلاعب بالوقود الذي يصل الى ميناء الحديدة ومنه مادة المازوت الخاصة بالكهرباء حيث تقوم جهات حوثية ببيعه في الميناء وتهريبه الى مناطق في دول القرن الافريقي، اضافة الى اسواق سوداء داخل اليمن، بينما يتم حرمان الميناء من ايرادات مالية اضافة الى ما يسببه التلاعب بالوقود من حرمان القطاع العام من هذا الوقود وكذلك المواطنين الذين يضطرون لشرائه من السوق السوداء التي تديرها مافيا وعصابات الفساد عبر سماسرة تابعين مليشيا الحوثي والمخلوع.

وطالبت المصادر المجتمع الدولي الى التدخل وايقاف هذه الممارسات الاجرامية بحق المال العام ، والاشراف عليه وحمايته وتسخيره لصالح المنشئات والخدمات العامة كالكهرباء والمياه والمستشفيات وغيرها من الخدمات العامة التي لها علاقة بحياة المواطن في الحديدة، والتي يكابد المواطن في الحديدة الموت والمرض بسبب انعدام الخدمات العامة ومنها الكهرباء التي انعدمت ، ومياه الشرب التي تضررت بسبب التلاعب بالوقود وايرادات المؤسسة.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
1611
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©