الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / عن الوغد الكبير والإرهابي عبدالملك الحوثي
علي البخيتي

عن الوغد الكبير والإرهابي عبدالملك الحوثي
الخميس, 05 أكتوبر, 2017 07:27:00 صباحاً

تتلاشى الفروق يوماً بعد يوم بين داعش والحوثيين، وبين عبدالملك الحوثي وأبو بكر البغدادي، فبعد اقتحام الحوثيين لمنزل الكاتب الصحفي كامل الخوداني أكدت حركة الحوثيين أنها جماعة إرهابية وأن عبدالملك الحوثي مجرد إرهابي حقير يظهر علينا في ثياب الواعظين.
لماذا اقتحام منزل الخوداني مختلف؟، ما جعلني أصف عبدالملك الحوثي وأنا مرتاح الضمير بأنه إرهابي وجماعته بالإرهابية، ببساطة كامل الخوداني صحفي مسالم لا يحمل حتى سكين، كما أنه من حزب متحالف مع الحوثيين ولا يخوض حرباً ضدهم، إضافة الى أن مكان اقامته معروف، وسبق وكتب أكثر من مرة أنه متى ما قرر الحوثيون اعتقاله فإن عليهم أن يتصلوا به، وهو سيحضر الى المكان الذي يحددوه، تجنباً لإرهاب أسرته وأطفاله، كما كتب هو وبالحرف الواحد.

أما اذا تناولنا عملية الاقتحام ذاتها وكيف تمت وما هي الآليات التي استخدمت وعدد الأفراد الذين نفذوا العملية والإصابات والجروح التي تركوها على جسد زوجته وبناته فإننا أمام عملية إرهابية بكل ما تحمله الكلمة من معنى، ولا يملك من تابع فصولها الا أن يُصاب بالغثيان من هكذا عمل انتُهكت فيه كل الحرمات الإنسانية والدينية والعرفية والقبلية والمجتمعية والعادات والتقاليد العربية والنظم القانونية والدستورية وكل القيم الأخلاقية دفعة واحدة وفي أقل من نصف ساعة، ولا أملك بعد ما حصل لكامل وزوجته الا أن أصف جماعة الحوثيين بأنها مجموعة من الإرهابيين الأوغاد يقودهم منحط وحقير يدعى عبدالملك الحوثي.

هذه التافه الحقير الذي يظهر علينا في القنوات صباح مساء يتحدث عن القيم والمُثل العليا وأخلاق القرآن ونهج الرسول محمد والإمام علي والحسن والحسين والزهراء يرسل مجموعة من القتلة المتوحشين ليقتحموا بيت مواطن يمني أعزل ويعتدوا على بناته وزوجته ويصيبوهم بجروح وكسور ورضوض، نعم عبدالملك الحوثي تافه وحقير وسافل، فمن يعتدي على النساء وحرمات البيوت والمواطنين لا يمكن الا أن تنطبق عليه هذه الصفات، ومن يسكت عما حدث لكامل الخوداني عليه أن يبلع لسانه بقية حياته.

هدف الحوثيين من اقتحام بيت كامل ليس اعتقاله، فكان يمكن احضاره باتصال تلفوني، هدفهم هو ارهابه وإرهاب المجتمع وكل من يعارض الكهنة السلاليين، هدفهم اذلال اليمنيين عموماً ليبايعوا السافل عبدالملك الحوثي إماماً على اليمن ولو بالصمت.
ليعلم الكهنة الحوثيين أنهم كلما نالوا من مواطن أو مواطنة يمنية وانتهكوا حرماتهم بهدف اذلال اليمنيين سنوجه اقلامنا وكلماتنا وحروفنا باتجاه عبدالملك الحوثي مباشرة وسننال منه شخصياً، فقدم زوجة وبنت كامل الخوداني أشرف من وجه السافل عبدالملك الحوثي وكل قادة جماعته الأوغاد، ليعلم الكهنة أننا لن ندخل في صراع مع الكرار ولا مع البرار ولا مع أبو ملعقة ولا مع أبو عودي وأبو تنكة، وستكون معركتنا باتجاه رمزهم الوغد الكبير.

ليعرف الوغد الكبير أن نسائنا وبناتنا وأطفالنا وبيوتنا كيمنيين لها حرمة، ومتى ما تجاوزها لن يسمع منا الا ما يسيئه ويحط من قدره ويهين كرامته، فمن يعتدي على تلك الحرمات يستحق أن تُطلق عليها كل الصفات المنحطة والسيئة في كل قواميس الأرض وبمختلف اللغات.
ليعرف الوغد الكبير أن اعتداء أوغاده الصغار على زوجة كامل وبناته وأطفاله نقطة تحول في معركتنا معه ومع جماعته، ولدينا خيارات كثيرة غير الكلمات القاسية، والبادئ أظلم.
والى كامل الخوداني وزوجته وبناته وأطفاله وكل أهله وجيرانه أقول: من اليوم سنخلع ثوب السياسة مع الحوثيين، ستكون معركتنا مختلفة معهم، وكلامنا أوضح وبدون تجميل ولا تنميق، فمن يفعل تلك الجرائم وينتهك تلك الحرمات لا حرمة له ولا لمركزه ومكانته الدينية والمعنوية داخل جماعته وبين محبيه، فشعرة منكم وظفر من أظافر أقدامكم بألف سلالي حقير.
#علي_البخيتي #الوغد_الكبير_عبدالملك_الحوثي

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
341

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
 آخر أخبار يمن برس
قتلى وجرحى من المليشيا الانقلابية في غارات استهدفت مواقعهم بصرواح غرب مارب
الحوثيون يخطفون رئيس حزب «صالح» في مديرية همدان ونجله شمال صنعاء
مقتل 20 من ميليشيات الحوثي وصالح في عملية للتحالف العربي على الحدود السعودية الجنوبية
مقتل ثمانية جنود يمنيين جراء غارة جوية «خاطئة» للتحالف بصعدة
الخارجية الأمريكية تأمر باستئناف إصدار تأشيرات لرعايا سبع دول بينها اليمن
الحكومة الصينية تعفي اليمن من الديون المقدرة بأكثر من 700 مليون يوان
 
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©